in

القبيسي تبحث مع مسؤول صيني تعزيز التعاون البرلماني

بحثت أمل عبدالله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، مع هو خه بينغ، رئيس اللجنة الدائمة لمجلس نواب الشعب الصيني، لمقاطعة شانشي، سبل تعزيز وتوطيد العلاقات البرلمانية، بما يحقق التواصل الحضاري والثقافي وتنمية العلاقات في القطاعات كافة، وتفعيل دور الدبلوماسية البرلمانية الهادفة إلى تنسيق المواقف على مختلف الصعد لا سيما خلال المشاركة في الفعاليات البرلمانية الدولية وتبني القضايا ذات الاهتمام المشترك وطرحها وكسب الدعم والتأييد لها والدفاع عنها.
جاء ذلك خلال الزيارة الرسمية التي تقوم بها معاليها، والوفد المرافق لها إلى جمهورية الصين الشعبية.
وجرى خلال اللقاء بحث سبل تعزيز وتنمية علاقات التعاون المتينة، والتاريخية القائمة على الصداقة والاحترام المتبادل، وتحقيق المصالح المشتركة، بما يعود بالخير على الشعبين الصديقين.
وأكد الجانبان أن العلاقات المتميزة بين قيادات ومسؤولي البلدين عززت من التوجهات المشتركة تجاه التعامل مع التحديات العالمية خاصة في منطقة الشرق الأوسط، والحرص على أهمية تعزيز الأمن والاستقرار والسلام والعمل على حل مختلف الأزمات من خلال الحلول السلمية والدبلوماسية، وهو ما يتفق مع نهج وتوجهات دولة الإمارات، وتعمل على تعزيزه جمهورية الصين الشعبية.
وأعرب الجانبان عن تقديرهما للتعاون الاقتصادي والاستثماري والتجاري بين البلدين، مشددين على أهمية مبادرة الحزام والطريق ودورها في تعزيز التعاون الاقتصادي بين الدولتين، وبين مختلف قارات ودول العالم، الأمر الذي يعززه ما تتمتع به دولة الإمارات، من استقرار وأمن وتنمية مستدامة وبنية تحتية قوية وعلاقات استراتيجية، وتواصل مع مختلف شعوب ودول العالم.
حضر اللقاء، وفد المجلس الوطني الاتحادي، الذي يضم في عضويته عبدالعزيز عبدالله الزعابي، النائب الثاني لرئيس المجلس، وسالم عبدالله الشامسي، وجمال محمد الحاي، وجاسم عبدالله النقبي، وخلفان عبدالله بن يوخه، وسالم عبيد الحصان الشامسي، والدكتور سعيد عبدالله المطوع، وعائشة راشد ليتيم، وعزا سليمان بن سليمان، وعلي جاسم أحمد، وعلياء سليمان الجاسم، ومحمد بن كردوس العامري، ومحمد أحمد اليماحي، وسعادة علي عبيد علي الظاهرين سفير الدولة لدى جمهورية الصين الشعبية، وسعادة أحمد شبيب الظاهري، أمين عام المجلس.
ورحب رئيس اللجنة الدائمة لمجلس نواب الشعب الصيني، لمقاطعة شانشي، في بداية اللقاء بالقبيسي، والوفد المرافق لها، مؤكداً أن الزيارات البرلمانية المتبادلة بين الجانبين، هي أفضل تجسيد لما يجمع البلدين من تعاون وشراكة استراتيجية وعلاقات قوية.
وأكد أن مقاطعة شانشي، نافذة الصين للانفتاح على العالم وتعتبر نقطة الانطلاق لطريق الحرير القديم، مشيراً إلى أن هذه الزيارة فرصة لتوطيد علاقات الصداقة القائمة وتعزيز التعاون بين دولة الامارات، ومقاطعة شانشي في المجالات كافة، وأيضاً على المستوى البرلماني.
وأعربت القبيسي، عن جزيل الشكر على حفاوة الاستقبال، مؤكدة على رغبة المجلس الوطني الاتحادي، بتطوير العلاقات القائمة بين الجانبين خاصة أنها ستسهم بشكل كبير في تنمية مختلف أوجه التعاون وفي المجالات البرلمانية التي تدعم توجهات البلدين وقيادتيهما.