in

كوكا-كولا تعزز تطور معملها

تصدرت عناوين التكنولوجيا الرقمية والذكاء الاصطناعي وتقنيات الجيل التالي مشهد اليوم الثاني من فعاليات مؤتمر تكنولوجيا الأغذية المنعقد على هامش فعاليات معرض ’جلفود للتصنيع‘ في مركز دبي التجاري العالمي. وجمع ’مؤتمر تكنولوجيا الأغذية‘، الخبراء والمبتكرين وقادة الفكر في قطاع المأكولات والمشروبات لمناقشة آخر تطوّرات القطاع على الصعيد العالمي وأحدث الحلول المستقبلية، مثل كيفية اعتماد تقنيات التحوّل الرقمي.
وشهد المؤتمر الذي عقد على مدى يومين مشاركات مهمة من الخبراء الذين سلطوا الضوء على المعارف والمعلومات المعمّقة حول أفضل الممارسات في القطاع والاستخدام الأمثل لتقنيات الثورة الصناعية الرابعة لمواجهة التحديات في القطاع.
وفيما اطّلع أعضاء الوفود خلال جلسات المؤتمر على ضرورة جمع وتحليل واستخدام البيانات في مختلف مراحل عملية التصنيع وسلسلة التوريد، كشفت ’كوكا-كولا‘، الشركة الرائدة عالمياً عن آخر استثماراتها في مجال التحوّل الرقمي للاستفادة من تقنيات إنترنت الأشياء الصناعية والثورة الصناعية الرابعة.
وكشف عامر حسين، نائب الرئيس لشؤون سلسلة التوريد لدى ’كوكا-كولا هندوستان‘ عن النتائج المباشرة والكبيرة التي حققتها خططه لأتمتة معمل التعبئة في ولاية غوجارات بالهند، حيث أدت إلى فعالية أكبر في الانتاج وخفض في التكاليف، ما حول المعمل إلى معيار قياسي في مجال التحول الرقمي في قطاع تصنيع المأكولات والمشروبات.
وفي هذا الصدد، قال حسين: "نقوم بإنتاج 35 مليون صندوق سنوياً باستخدام خطي إنتاج و67 موظفاً. وحرصنا على أن نكون مؤسسة ناجحة تقدّم مستوىً مميزاً في الإنتاجية وأن نضمن تنوع الكوادر العاملة بين الجنسين في مكان العمل".
وأدى حل التحول الرقمي الذي طوره حسين وفريقه إلى إطالة عمر المصنع وزيادة وقت عمل المعدات وتحسين التخطيط والتكاليف.
وأضاف حسين قائلاً: "تمكّنا من الحصول على تحليلات معمّقة عن أداء الآلات في الوقت الفعلي، ما ساعدنا على القيام بأعمال صيانة استباقية. وأصبحنا نتحكم بالمخزون بشكل أكثر دقة، كما شهدنا تحسناً في إنتاجية المواد".
واستفاد المصنع المتطور من إمكانية إدارة استهلاك الطاقة والمخزون وأنظمة الجودة والسلامة والبيئة ’كيو إس إي‘ في الوقت الفعلي بشكل أفضل وأكثر سهولة، بالإضافة إلى الحصول على نظرة شاملة عن نشاط المصنع المتصل بالكامل دون أي مستندات ورقية.
وكانت الخلاصة المستقاة من هذه الجلسة أن التحوّل الرقمي للعمليات أدى إلى خفض التكاليف الثابتة بنسبة 30 في المئة. وقال حسين بهذا الصدد: "تقدّم هذه النتائج حالة تطبيق عملي واضحة عن إمكانيات التحوّل الرقمي، إذ تمكننا من تعزيز الإنتاج بتكلفة أقل".
ولكن النجاح كان مرفقاً بتحذير، حيث قال حسين محذراً: "إن مساهمة قيادة المؤسسة أمر أساسي لنجاح استراتيجيات التحوّل الرقمي، بالإضافة إلى امتلاك الفريق المناسب والأدوات الصحيحة. وستتمكنون من حصد النتائج عند الجمع بين هذه العناصر الثلاثة".
وفي ثاني أيام المؤتمر، تحدث مايك يسوداس، الرئيس التنفيذي لقسم التقنية لدى شركة واتسون لخدمات مشاركة العملاء والمهندس المتميز في شركة آي بي إم، خلال جلسة بعنوان "الذكاء الاصطناعي – هل يستحق الاستثمار؟ حيث سلط الضوء على دور الذكاء الاصطناعي في الصناعات المختلفة وكيفية توظيفه بنجاح في قطاع صناعة الأغذية والمشروبات.
ونوه يسوداس أثناء كلمته بالدور المتنامي للذكاء الاصطناعي في الأعمال اليومية، وأهمية أن يكون قطاع الأغذية والمشروبات جاهزًا ومستعدًا لاعتناق هذه التقنية الجديدة بما في ذلك تحليل البيانات.
وأضاف: "يعود سبب نمو الاستثمار في التكنولوجيا على صعيد قطاع تصنيع الأغذية إلى التغير المستمر في عادات المستهلكين. ولا أدل على ذلك من ازدياد توجه العملاء نحو طلب الطعام إلكترونيا وهو الأمر الذي يساعد الشركات والمطاعم في ترشيد نفقاتها. كما بوسع مزودي الأغذية استهداف عملائهم بشكل مباشر عبر التوظيف الجيد لقواعد البيانات. وتلعب عملية تحليل البيانات دورا مؤثرا في تحديد اتجاهات وسلوكيات المستهلكين، وهذا التوجه بحد ذاته يمثل سمة مميزة للمطاعم وعامل تفوق على غيرها. لا شك بأن تقنية الذكاء الصطناعي، وحال استخدامها بالشكل الأمثل ستسهم في تعزيز ربحية المطاعم".المصدر