in

الجودر يشهد احتفاء منتدى شباب العالم بالمغفور له الشيخ زايد

شهد سعادة السيد هشام بن محمد الجودر وزير شئون الشباب الرياضة الحفل الذي أقيم في منتدى شباب العالم بمدينة شرم الشيخ المصرية والذي خصص لتكريم المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، «طيب الله ثراه»، وذلك تقديراً وعرفاناً لمواقفه الوطنية والعربية ورؤيته الثاقبة، وحكمته كأحد الزعماء المؤثرين عالمياً لما حققه لوطنه وأمته من إنجازات تاريخية.
كما شهد الحفل أيضا سعادة الشيخ راشد بن عبدالرحمن آل خليفة سفير مملكة البحرين لدى جمهورية مصر العربية والمندوب الدائم في جامعة الدول العربية، وإيمان جناحي الوكيل المساعد لتنمية الشباب، والشيخة منيرة بنت محمد آل خليفة مدير إدارة الأنشطة الشبابية، ومحمد بوعلي مدير إدارة الموارد البشرية والمالية، وتوفيق الصالحي مدير المكتب الإعلامي لسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة
وقام فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية بتسلّم التكريم الى سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي كما سلمه الدرع التذكارية التي قدمها منتدى شباب العالم كرد جميل للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، «طيب الله ثراه»، ولأعماله الكبيرة وقيمه النبيلة التي آمن بها ورسخها في نفوس شعبه، ودوره في تأسيس دولة الاتحاد وحرصه على تبوؤ الإمارات المكانة المرموقة بين دول العالم.
وكان شباب المنتدى قد أعلنوا عقب انتهاء جلسة «نموذج محاكاة القمة العربية الإفريقية»، التي عقدت بحضور الرئيس المصري عن توصيات بتكريم ثلاث شخصيات تاريخية رسمت بمواقفها العظيمة تغيرات جوهرية لمصلحة بلدانهم، وهم: المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، «طيب الله ثراه»، والراحل نيلسون مانديلا، والرئيس الراحل محمد أنور السادات. وقد عُرض خلال الجلسة فيلم وثائقي يروي قصة الزعماء الثلاثة، الذين ولدوا في الفترة نفسها وحققوا إنجازات عظيمة لبلدانهم.
وسرد الفيلم صفات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، «طيب الله ثراه»، وسيرته الحافلة بالعطاء والبذل والتسامح، فكان نموذجاً للقائد الملهم الحكيم والكريم الذي وظف هذه الصفات لخدمة قضايا وطنه وشعبه وأمته وخلد سيرته وعبقريته، ليس في المنطقة فحسب، بل في العالم أجمع.المصدر