in

العثور على أمين عام «مؤمنون بلا حدود» في أحراش عمّان

يونس قنديل

عثرت الأجهزة الأمنية الاردنية فجر امس على الأمين العام لمؤسسة مؤمنون بلا حدود، الدكتور يونس قنديل، بعد اختفائه في ظروف غامضة، حيث يشتبه بتعرضه للاختطاف الجمعة من قبل قوى متطرفة، عقب تحشيد من قبل شخصيات نيابية إسلامية ضده، على إثر اعتزام المؤسسة عقد مؤتمر ديني في عمان اتهم بالإلحاد والمساس بالذات الإلهية، ومنعته الحكومة الأردنية تحت ضغط المعارضة.
ونقل عن شقيق قنديل أن «الأمين العام» اختطف من قبل ثلاثة أشخاص تحت تهديد السلاح، وجرى نقله الى إحدى الغابات القريبة من عمان، وعذب وحرق جسده بـ«القداحة»، ووجد مربوطاً بالحبال. وقالت مصادر أمنية لـ القبس إن الخاطفين وشموا على جسد «قنديل» عبارات قرآنية وأحاديث وعبارات دينية. ونشر أصدقاء قنديل عبر حساباتهم في «فيسبوك» أنباء العثور عليه مع الإشارة إلى تعرضه للضرب والإيذاء والترهيب.
يذكر أن «مؤمنون بلا حدود» هي مؤسسة للدراسات والأبحاث تأسست عام 2013، ومقرها في مدينة الرباط المغربية، ولها عدة فروع ومكاتب تنسيق في بعض الدول العربية.

المصدر