in

والثقفي يشرف على التجهيزات النهائية للحملة

أنهى الأستاذ “تركي بن عوده الثقفي” مدير قطاع ينبع الصحي بالإنابة الإشراف الميداني والتوعوي الكامل على حملة #لاتصيرين_الثامنة – الكشف المبكر حياة – والتي ترفع مستوى الوعي والتثقيف الصحي بهدف الوقاية من سرطان الثدي.

حيث اعتبر “تركي الثقفي” في حديثه مع فريق العمل القائم على هذه الحملة حيث قال الثقفي أنها تعد إحدى المبادرات التي تستضيفها “صحة ينبع” والتي تهدف الى التوعية والتعريف بأهمية اجراء الفحوصات الطبية والشخصية الدورية وبشكل مستمر من اجل الكشف المبكر لهذا المرض والوقاية من الاصابة به.

وكذلك بعث الأمل في روح المصابين به حيث أن نسبـة الشفــاء من هــذا الــمرض قد تصــل إلى 98% عند الكشف المبكر عنه، ولذلك فإن عمل فحص شهري بطريقة شخصية قد ( ينقذ حياة المرأة ) ،

وهذا ما يؤكد أهمية هذا الكشف لاسيما وان نسبة الشفاء الكامل منه تصــل إلى نسبة عالية عند الكشف المبكر عنه لما له من اهمية قصوى تساهم في الشفاء الكامل منه.

الجدير بالذكر أن “صحة ينبع” سعت على مدار الأيام الماضية بناء على التوجهات والمتابعة من قبل “تركي الثقفي” بنشر الإعلانات في مختلف أرجاء المحافظة وفي القرى التابعة لها عن مواعيد

إجراء فحص “الماموجرام” الأمن بهدف الكشف المبكر عن سرطان الثدي – لا قدر الله – والذي سيتم في مقر – ينبع مول – وسط المحافظة على مدى يومي الأحد والاثنين 3 – 4 ربيع الأول 1440 هـ من الساعة الخامسة إلى الساعة العاشرة مساء.

وتم توضيح شروط الفحص المجاني للسيدات من 40 سنة فما فوق غير حامل وغير مرضع (ومرور 4 أشهر على الأقل على الفطام ) ويفضل الحضور بالأيام العشر الأولى من الدورة الشهرية ولم تجر السيدة أية عمليات تجميلية على الثديين ( تكبير صدر ) وغيرها من الشروط.

فيما اوضح “تركي الثقفي” بأن المقصود بشعار #لاتصيرين_الثامنة أن واحدة من بين كل ثمان نساء عرضة للإصابة بسرطان الثدي وهي الفئة المستهدفة اللواتي ولدن قبل عام 1400هـ هو من عمرهن 40 سنة وهو بداية الفحص الوقائي حسب بعض التوصيات.

لأن الإحصائية العالمية تقول أن واحدة من بين كل 8 نساء عُرضة للإصابة بسرطان الثدي، فالمبادرة بالكشف المبكر عن سرطان الثدي سيساهم في اكتشافها مبكراً لهدف تحقيق أعلى نسبة شفاء ممكنة لها بإذن الله

وأوضح “تركي الثقفي” بأن هذه الحملة تأتي تزامناً مع فعاليات الشهر العالمي للتوعية بسرطان الثدي «الشهر الوردي»، الذي يقام في شهر تشرين الأول (أكتوبر) من كل عام.

ولفت “تركي الثقفي” النظر بأن التقليل من الإصابة بسرطان الثدي من خلال اتباع نصائح عدة، منها الابتعاد عن تناول حبوب منع الحمل لمدة طويلة، والكشف بالماموغرام كل سنة إلى سنتين بعمر الـ40 سنة فما فوق، والكشف المبكر في حال وجود تاريخ عائلي بهذا المرض، وتجنب استخدام المعالجة الهرمونية بعد انقطاع الطمث، وممارسة النشاط البدني ما لا يقل عن 30 دقيقة يومياً، وتناول الغذاء الصحي الفني بالخضراوات والفواكه، وتجنب السمنة وزيادة الوزن، وممارسة الإرضاع الطبيعي والإنجاب المبكر.

وأضاف أن سرطان الثدي أكثر أنواع السرطانات شيوعاً في العالم بعد سرطان الرئة، ويعتبر الأول عند النساء عالمياً، مشيرة إلى أن سرطان الثدي أكثر شيوعاً بين السيدات في عمر 40 عاماً فما فوق، وأن أكثر من 55 % من حالات السرطان للأسف يتم كشفها في مراحل متأخرة، ما يقلل من فرصة الشفاء منه.

وأكد على أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي، لأنه يسهم في خفض معدل الوفيات ويصل معدل الشفاء منه إلى أكثر من 95 %.
يُذكر أن هذه الحملة تأتي تواصلاً للجهود التوعوية التي تقوم بها وزارة الصحة للحفاظ على صحة وسلامة أفراد المجتمع وتعزيز أنماط الحياة الصحية، والتخفيف من الاعباء المرضية تماشياً مع مبادرات منظومة الصحة في البرنامج «الوطني للتحول 2020» و« رؤية المملكة 2030».

The post والثقفي يشرف على التجهيزات النهائية للحملة appeared first on صحيفة الخليج الإلكترونية.

المصدر