in

خوجة: وجود أكثر من 120 أجنبياً أشعل الدوري

أكد المستشار الفني بأحد ونائب المشرف على الكرة محمد خوجة بأن ما حدث من تطور مستويات الفريق أمام الحزم وقبلها مع التعاون جاء نتيجة منطقية للعمل الفني المميز للمدرب فرانسيسكو آرسي والذي اكتشف أن تقفيل المناطق الخلفية واللعب بإمكانيات اللاعبين سبب حقيقي لتحقيق نتائج مرضية، مشيراً أن كثافة العنصر الأجنبي بدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين منح المسابقة إثارة واحترافية متواصلة.

وكشف الدولي السابق أن عدم وجود خطط طويلة الأمد في الأندية والبحث عن النتائج السريعة وتكرار الأخطاء في التعاقدات الأجنبية الأندية السعودية كافه من خلال اكتفاء الاستشارة الفنية بتحديد مراكز الأجانب فقط يعد سبباً رئيساً في تواصل إرهاق ميزانيتها جراء اختيارات عشوائية وعدم وجود لجان فنية متخصصة أسوة بما يحدث في الدوريات الأوروبية.

وأوضح بأن ملف التعاقدات مع اللاعبين غير السعوديين والمحليين في الفترة الشتوية لأحد تم منحها للمدرب الأرجواني واللجنة الفنية مسؤوليةً اختيار أسماء اللاعبين الذين سيتم التفاوض معهم من قبل الإدارة.

وقال لـ"دنيا الرياضة": "بالنسبة لأجانب الفريق لم يكن للمدرب دور في ذلك وهو خطأ لأن هذا الجانب فني بحت ومن صلاحيات الجهاز التدريبي، خصوصاً بعد التجربة المريرة التي تتعرض لها بعض الأندية وليس الأمر موجوداً فقط بأُحد بوجود لاعبين فاشلين فنياً، ولم يقدموا ما يشفع لهم بالبقاء".

ورفض تحديد الأسماء التي سيتم تسريحهم بتأشيرة خروج بدون عودة، مؤكداً أن هناك رؤية أصبحت واضحة في احتياجات اللاعبين الجدد الذين لو يتم التعاقد معهم سيعود الفريق لوضعه الفني بالفترة المقبلة.

وبين بأن القائمة ستشهد غربلة مع إمكانية بقاء بعض اللاعبين مشيرا أن الفريق يملك أسماء تقدم عطاءً جيداً وينقصه وجود هداف وهذا سبب في معاناة الفريق.

وعلق على صلاحياته بالفريق: "الدوري الحالي يكمن بشكل رئيس في إيجاد حلقة وصل بين المدرب واللاعبين ومناقشة الجهاز الفني في المراكز وطريقة اللعب مع عدم التدخل في خيارات المدرب وأقول بأن هناك حماساً ورغبة جادة من نجوم الفريق بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم وسعيهم لإعادة التوازن وإسعاد الجماهير".

ويرى خوجة أن تحقيق أربعة نقاط متتالية أمام الحزم والتعاون خطوة تحفيزية يجب الاستفادة منها بإعادة الثقة للاعبين وقال: "تعادل الحزم وقبله الفوز على التعاون مؤشر إيجابي يعطي دفعة معنوية للجهاز الفني والجهاز الإداري ويقلل من الضغوطات بسبب تأخر النتائج خصوصاً في ظل عدم التوفيق الذي صاحب أحد كثيراً في بعض المباريات تحديداً أمام الاتفاق والباطن والاتحاد والتي كانت قريبة لو استثمرت الفرص التي أتيحت".

وأثنى على الالتفافة والدعم اللامحدود من قبل رئيس النادي سعود الحربي للفريق من جميع النواحي.

التعادل أمام الحزم بداية التصحيح