in

في الشباك

  • حساسية موضوع الغضب على المدرب جعلت المعلق يتلقى اتصالا بين شوطي المباراة تضمن طلبا بنفي حديثه نهاية الشوط الأول بأن الجماهير اطلقت صيحات استهجان غاضبة تجاه المدرب!

  • مدير المركز الإعلامي لا يكل ولا يمل من الحديث والمداخلات التعصبية وفي جانب آخر مدير مركز إعلامي يعمل بصمت ولا يسقط على المنافسين ويكاد لا يعرف اسمه لكن الذي يعرف فريقه الذي يتحدث في الملعب ويترجم أحاديثه بانتصارات وأرقام عالية ويترك الحديث خارج العمل لغيره!

  • تنتظر جماهير الاتحاد انطلاقة فريقها وتخطيه لحاجز النقطتين ومغادرته قاع الدوري وعودته للانتصارات بعد أن قدم هذا الموسم أسوأ بداية له في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان وتلقى خمس خسائر وحقق تعادلين!

  • أمام مولودية الجزائر لم يقدم النصر مايشفع له لكي يحقق نتيجة إيجابية ويستفيد من عاملي الأرض والجمهور إذ ظهر الفريق في أسوأ حالاته الفنية وغابت روح لاعبيه واستحق الخسارة والتي ربما تبعثر أوراقه وتعجل بخروجه من بطولة كأس الشيخ زايد!

  • ضربتان في الرأس توجع من خلال تلقي الفريق لخسارتين في ظرف خمسة أيام فقط والمؤكد أن المسؤول عن الخسارة والذي سيدفع الثمن هو مدرب الفريق الذي لن يبق طويلا وسيكرر مغادرته السابقة ويكون قرار إعفائه هو الأسهل لامتصاص غضب الجماهير والتخلص من ضغطها!

  • استحق مولودية الجزائر الفوز والعودة بنقاط المباراة وكان الأفضل في اللقاء وتفوق على النصر مستوى ونتيجة ولعب وفق إمكاناته ونجح مدربه عادل عمروش في تحقيق أكثر من مبتغاه فهو كان يطمح بالتعادل لكنه عاد بالانتصار وقرب فريقه بصورة أكبر من التأهل لدور الثمانية!

«صياد»