in

لوف: ألمانيا بلغت القاع.. التجديد أمر ضروري

أكد يواخيم لوف مدرب منتخب ألمانيا لكرة القدم إن انهيار الفريق في 2018 لم يكن متوقعاً، لكنه جزء من الرياضة وإنه يركز حاليا على ما يحتاجه بطل العالم السابق من أجل النهوض مجددا.

وتلتقي ألمانيا مع هولندا الاثنين في مباراتها الأخيرة في دوري الأمم الأوروبية بعد هبوطها بالفعل للدرجة الأدنى، وستتطلع إلى إنهاء عام كارثي بأداء جيد.

وبدأ المنتخب الألماني العام وهو بطل للعالم والمرشح الأوفر حظاً للاحتفاظ بلقب كأس العالم في روسيا لكنه ودع البطولة من دور المجموعات، وهي أول مرة يخرج فيها بهذا الشكل المبكر منذ 80 عاما، ويتجه إلى 2019 بعد ست هزائم في عام ميلادي واحد وهو رقم قياسي بالنسبة لألمانيا، كما تلقى الألمان لطمة أخرى يوم الجمعة عندما تغلبت هولندا على فرنسا، لتؤكد هبوط منتخب ألمانيا في النسخة الأولى من دوري الأمم.

وأبلغ لوف مؤتمرا صحافيا: نريد توديع 2018 بأداء جيد وأن نظهر للمشجعين أننا على الطريق الصحيح، لقد مررنا بعقد كامل من الصعود إلى القمة وهناك فترات يمكن أن تصل إلى عام لا تسير فيها الأشياء بصورة جيدة.

وأضاف: كان أمرا جديدا تماما بالنسبة لي. الآن وصلنا إلى مرحلة علينا فيها تجديد الأشياء والتحسن والبدء من الصفر. نحن بحاجة لاستخلاص النتائج الصحيحة واتخاذ القرارات المناسبة.

وأشرك لوف عددا من اللاعبين الشبان في التشكيلة الأساسية خلال الفوز 3-0 على روسيا وديا يوم الخميس، مع تطلعه لتقليص اعتماد الفريق تدريجياً على اللاعبين الذين أحرزوا لقب كأس العالم 2014.

واستبعد المدافع جيروم بواتينغ من تشكيلته لمباراتي روسيا وهولندا وترك توماس مولر وماتس هوملز على مقاعد البدلاء. وقال يواخيم الذي يتولى المسؤولية منذ 2006: إذا اعتقدتم أن بوسعنا البقاء ضمن الفرق الأربعة الكبيرة في العالم لمدة 20 عاما فأنتم لا تفهمون في كرة القدم. إنها تشبه الحياة. في بعض الأحيان عليك البدء من الصفر. كنا على القمة لفترة طويلة.

وفي مباراة الاثنين سيلعب على الأرجح بدون المهاجم المتألق ماركو رويس، الذي يعاني من إصابة بسيطة أبعدته أيضا عن مواجهةروسيا، وتابع مدرب ألمانيا: ما زلت لا أدري ما إذا كان سيلعب. هذا القرار سيتم اتخاذه الليلة أو غدا. سنرى ما سيحدث.المصدر