in

تقرير إخباري: الكويت مُقبلة على أزمة أغنام

وليد العبد الله –
كشفت جولة لـ القبس على «صفاة الأغنام» في محافظتي الجهراء والعاصمة عن شحّ في الاغنام الاسترالية، جرّاء إيقاف تصديرها من بلد المنشأ لأسباب عدة؛ أبرزها سوء النقل، اضافة الى مخالفات اشتراطات الامن والسلامة.
وأظهرت الجولة قيام بعض التجار ممن يملكون اغناما استرالية باستغلال الظرف ورفع أسعارها، ليصل سعر الخروف الأسترالي إلى 65 دينارا، بعدما كان لا يتعدّى 45 دينارا، الأمر الذي ساهم في رفع اسعار النعيمي أيضا الى 90 دينارا «والاشفالي» بين 75 و80 دينارا.

أسعار جنونية
وأكد عدد من التجار في سوق الأغنام ومربي المواشي ان الاسعار بدأت ترتفع %20 بسبب توجّه استراليا الى ايقاف تصديرها إلى الكويت بداية العام الجديد لمدة تتراوح بين شهرين و4 أشهر.
وأرجع التجار أسباب ارتفاع الأسعار إلى الطلب المتزايد على المواشي في موسم الشتاء بسبب كثرة المناسبات العائلية والأفراح.
واضافوا إن هذا الامر ستنتج عنه اسعار «جنونية»، لا سيما في الأعلاف التي قد ترتفع بنحو %30، في حال لم تتدراك الجهات المسؤولة الامر، محذرين من انعكاس الأمر في زيادات أخرى كأسعار الوجبات في المطاعم والبوفيهات وغيرها من الأمور، اضافة الى زيادة اسعار اللحوم المبردة في الجمعيات.
ويؤكد مراقبون أن رفع الأسعار بات حتميا في غالبية محال الوجبات الغذائية والسريعة، في إشعار بأن هذه الزيادات لن تكون الأخيرة؛ إذ ستشهد الشهور المقبلة ارتفاعا أكثر بسبب قلت تصدير المواشي.
ويوضح المراقبون أن معدلات الزيادة في الوجبات، قدرت بين %13 و%30 كحد أقصى، ما آثار غصب المواطنين والمقيمين، حيث اكد الكثيرون ان هناك زيادات غير مبررة في الأسعار، خصوصا أن بعض الوجبات السريعة وصل سعرها الى 7 دنانير.
الى ذلك، كشف مصدر مسؤول في الهيئة العامة للغذاء أن الامر يحتاج قرارات سريعة من الجهات المسؤولة قبل أن ترتفع الاسعار بشكل جنوني، مضيفا ان هيئة الغذاء لا علاقة لها بهذا الامر، فالمعني بالاستيراد وزارة التجارة وهيئة الزراعة.

الأمن الغذائي
بدوره، قال استاذ الادارة والاقتصاد في كلية الدراسات التجارية د.محمد العجمي ان تصريحات وبيانات صحافية خرجت منذ أشهر عن مسؤولين في بعض الجهات يعلنون قدرة البلاد على توفير الأمن الغذائي، مشيرا الى أن ارتفاع الاسعار وشح الاصناف بين حين وآخر يكشفان عجز الجهات المعنية عن توفير الامن الغذائي.
وأكد أن غلاء المواشي سيكون حتميا، لا سيما أن استراليا أكدت ايقاف الشحنات الى الكويت.
واضاف العجمي ان المجتمع الكويتي عاش تجربة البصل وكانت «خير برهان»، وهي سابقة تاريخية أن تصل «خيشة البصل» الكبيرة إلى نحو 20 دينارا في بعض الأوقات، وإذا كان هذا حصل مع البصل كمنتج زراعي سهل، تتواءم زراعته مع أجواء الكويت، فما بالك بمنتجات أخرى غير البصل؟!

ارتفاع الأسعار

لوحظ ارتفاع الاسعار بنسبة تتراوح بين %20 و25% عما كانت عليه قبل بدء الإجازة الشتوية، وتوقّع التجار أن تواصل الأسعار الارتفاع خلال الأيام المقبلة في الاجازة الربيعية.
مفاوضات واستيراد

قال مصدر مطلع في الهيئة العامة للغذاء إن الجهات المسؤولة تتفاوض مع عدد من الدول لاستيراد الاغنام كجنوب أفريقيا والسودان وبعض الدول الاخرى لإيقاف ارتفاع الاسعار.
أسعار الشاورما

أظهرت جولة القبس زيادة في أسعار الشاورما في بعض المطاعم، حيث تراوحت الاسعار بين 400 فلس ودينار من مطعم الى آخر، بعد أن كان سعر «ساندويتش» الشاورما في السابق لا يتجاوز 200 فلس.