in

بن جديع: توقيت مواجهة «الدربي» يفسد متعته

وصف الأكاديمي والدكتور المختص في الإدارة والتسويق الرياضي مقبل بن جديع، إقامة قمة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين بين الهلال والنصر في الجولة الـ12 للمسابقة على ملعب جامعة الملك سعود بالأمر الصحي، وله مكتسبات عدة على مستوى المتعة، وقرب الجماهير من الملعب، ووضوح المشاهدة أسوة بالملاعب الأوروبية، بغض النظر عن قضية السعة الاستيعابية للحضور الجماهيري، معتبرا أنه إحدى أبرز المنشآت الرياضية التي تشكل متنفساً مهماً وفضاءً رحباً للشباب والأسر، لقضاء أوقات فراغهم والاستمتاع بأجمل اللحظات.

وتابع بن جديع: «تسويقيا مجد للنادي المستضيف الهلال، فالملعب مناسب ورائع جدا، ويعد أفضل من باقي الملاعب من حيث البيئة والأرضية، التي أعتبرها من أفضل الملاعب، ويستهوي الشركات المعلنة بشكل كبير».

وبين أن السلبية الوحيدة في الملعب فقط في إشكالية الزحام أثناء الدخول للجامعة، ولكن المنظمين لديهم خبرات عدة لحل تلك السلبية في الفترة المقبلة.

وانتقد الخبير التسويقي بشدة موعد توقيت اللقاء، وهو الثالثة عصرا، مشيرا إلى أنه غير مناسب أبدا، وقال: «إقامة المباريات في المملكة في هذا التوقيت غير ملائمة لأسباب عدة، أهمها الأجواء المشمسة، والبعض يرد علي بأن في أوروبا تقام المباريات عصرا، وأحيانا ظهرا، ولكن أقول لهم نعم صحيح، ولكن هنالك فروق من حيث ملاءمة المناخ، وكذلك لدينا اللوحات الدعائية قديمة، وحرارة الشمس تقلل من الرؤية ووضوح المنتج أمام الجماهير، خصوصا اللوحات المحيطة بالملعب، وهذا الأمر تشتكي منه الشركات، خصوصا وأنا مطلع على ذلك عن قرب من واقع عملي.

وأضاف: «حتى المشاهدة التلفزيونية للمباريات عصرا لدينا ستتراجع بشكل كبير من حيث أرقام المتابعة والمشاهدة، وبصراحة هذا الموعد للقاء أعتقد أنه مضر بمصلحة الدوري والمنافسة والأندية والرعاة، وبلا شك – ومن وجهة نظري – أعتبره عقبة أمام الشركات الراعية، التي ستخسر كثيرا من إقامة المباريات عصرا».