in

شباب سماهيج يرممون حديقتهم

أكد نائب رئيس جمعية الخالدية الشبابية إبراهيم راشد أنه يعتبر العمل التطوعي مهماً للغاية لبناء المجتمعات وجعلها أكثر تطوراً، وخدمة القضايا الاجتماعية، وإكساب الشباب شعور الانتماء إلى الوطن والمجتمع.

ونظراً لأهمية "التطوع" في حياة المجتمع، فقد قامت الأمم المتحدة في عام 1985 بتخصيص يوم عالمي للاحتفال به باسم "يوم التطوع العالمي"، أو "اليوم الدولي للمتطوعين"، ويصادف 5 ديسمبر من كل عام وبهذه المناسبة أعلن راشد أنه بالتزامن مع هذا اليوم تم افتتاح حديقة سماهيج بمحافظة المحرق تحت رعاية مدير عام بلدية المحرق إبراهيم الجودر وذلك بعد إعادة تأهيلها وترميمها وزراعتها وتجميل جدارياتها ضمن برنامج مبادرة البحرين أمان التابعة للجمعية وبالشراكة مع جمعية مركز سماهيج الإسلامي ونادي سماهيج الرياضي والثقافي، وبدعم من العضو البلدي فاضل العود.

وقال ان الشباب قاموا بجهد تطوعي بترميم وصباغة ورسم جدارية كبيرة بالاضافة الى زراعة علم البحرين بالورود بمساحة "19 متر في 5 متر" و يعتبر أكبر علم من الورود حيث بلغ إجمالي الورود حوالي 2000 وردة بتونيا وذلك بالتزامن مع احتفالات الملكة بالعيد الوطني المجيد، حيث انه تم زراعة الورود ومن المتوقع ان تزهر في 16 ديسمبر ويكون العلم واضح، كما تم صيانة وصباغة المرافق والكراسي والممشى واصلاح ملعب السلة، وكل ذلك الجهد كان بشكل تطوعي من أهالي وابناء سماهيج مع شباب الجمعية على مدار 6 ايام عمل متواصلة حتى وقت متأخر من الليل.

واضاف راشد حرص الجمعية على مواصلة دورها الاجتماعي، لاسيما عبر دعم المبادرات التي تستهدف نشر ثقافة التطوع، وتغرس قيم الانتماء لدى الشباب عبر استغلال طاقاتهم ومهاراتهم، وأشار إلى أن مبادرة "البحرين امان" التابعة للجمعية تعمل على تنظيم هذا الحدث، بالتعاون الجهات المشاركة، وأن هذه الاحتفالية تأتي ضمن مشاركة الجمعية وجميع منتسبيها في الاحتفال باليوم العالمي للتطوع، الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة.

من جانبة أكد عضو مجلس إدارة جمعية مركز سماهيج حسين يوسف الخرفوش أن تعليم الأطفال العناية بالبيئة والمزروعات يؤسس جيلا مسؤولا و أن الخروج مع الابن أو الإبنة للزراعة وتعليمهم كيفية الحفاظ على البيئة هو من أهم وأمتع الأشياء التي تحدث للأبناء والأهالي، وأنه من الجميل والمريح نفسيا بأن يتعامل الابن مع الأرض ويفرغ طاقاته السلبية بها، فهذا الأمر يشعره بالمسؤولية والاهتمام والاستمتاع من خلال المتابعة برعايتها وريها وتقليمها.

وعلى الأهالي تعليم الأبناء أهمية ما يقومون به وما فوائدة المردودة عليهم كأشخاص مع شرح سلبيات التصحر على الإنسان والحيوان، واهمية الزراعة والحفاظ على البيئة ونظافتها للأطفال أمرا مهما وأساسيا لخلق مجتمع مسؤول أمام بيئته وذلك من خلال معرفة أهمية الزراعة فالحياة لا تقوم بدونها، ولا يمكن للإنسان العيش بلا نتاج هذه المهنة، والأمن الغذائي والاقتصادي اليوم يعتمد على الزراعة.

جدير بالذكر، أن أغلب دول العالم تحتفل بـ "يوم التطوع"، والهدف المعلن من هذا النشاط، هو شكر المتطوعين على مجهوداتهم، وزيادة وعي الجمهور بالتطوع وأهميته في المجتمع، وينظَّم هذا الحدث من قِبل المنظمات غير الحكومية، مثل الصليب الأحمر، والكشافة، ويحظى بمساندةٍ ودعمٍ من قِبل متطوعي الأمم المتحدة، وهو برنامج عالمي للسلام والتنمية، ترعاه المنظمة الدولية، ويحمل بعض المسؤوليات التي تسهم في تلبية احتياجات اجتماعية ملحة، أو خدمة قضية تهم المجتمع.المصدر