in

الأسواق الأمريكية تحقق مكاسب أسبوعية والنفط يرتفع

أغلقت بورصة وول ستريت الأسبوع على مكاسب برغم انتهاء تعاملاتها دون تغير يذكر الجمعة مع هبوط أسهم شركات الطاقة وتطلع المستثمرين إلى موسم أرباح الشركات الذي ينطلق الأسبوع القادم.

وأنهى المؤشر DowJones الصناعي جلسة التداول منخفضاً 6.04 نقطة، أو 0.03%، إلى 23995.88 نقطة، لينهي الأسبوع على ارتفاع 2.4%، في حين تراجع المؤشرS&P500 الأوسع نطاقاً 0.38 نقطة، أو 0.01%، ليغلق عند 2596.26 نقطة، ولينهي أسبوعه على مكاسب بـ 2.54%، وأغلق المؤشر Nasdaq المجمع منخفضاً 14.59 نقطة، أو 0.21%، إلى 6971.48 نقطة، ليختم اسبوعه مرتفعاً بـ 3.45%.

وبالإنتقال إلى أوروبا، فقد أغلقت سوق الأسهم الأوروبية مرتفعة في آخر أيام التداول للأسبوع الماضي بعد أن سجلت أعلى مستوياتها في شهر مع بقاء شهية المستثمرين للأصول التي تعتبر عالية المخاطر قوية، على الرغم من حذر بشأن محادثات التجارة بين واشنطن وبكين وقبيل انطلاق موسم أرباح الشركات.

وأنهى المؤشر Stoxx600 الأوروبي جلسة التداول مرتفعاً 0.1% مواصلاً الصعود لرابع جلسة على التوالي، وهي أطول سلسلة مكاسب منذ نوفمبر تشرين الثاني، وبذلك ينهي المؤشر أول أسبوع تداول كامل في 2019 على مكاسب قدرها قدرها 1.7% مع استعادة شهية المستثمرين للمخاطرة بدعم من تعليقات من جيروم باول رئيس الفدرالي الأمريكي.

لكن بورصات فرانكفورت وباريس ولندن أغلقت على انخفاض مع انحسار الحماس بشأن محادثات التجارة بين الصين والولايات المتحدة التي اختتمت بدون أدلة قوية بشأن ما تم الاتفاق عليه.

وبالحديث عن سوق النفط، فقد سجل خاما برنت وتكساس ثاني أسبوع من المكاسب مع صعود برنت حوالي 6% في أسبوع التداول الماضي ليغلق عند 60.48 دولاراً للبرميل، وارتفاع الخام الأمريكي 7.6% ليصل إلى 51.7 دولاراً للبرميل، حيث أن برنت كان قد سجل يوم الخميس تاسع جلسة على التوالي من المكاسب في أطول سلسلة صعود منذ سبتمبر أيلول 2007، وصعد الخام الأمريكي أيضا لتاسع يوم على التوالي محطماً مستوى قياسياً سجله في 2010.

أما بالنسبة للذهب، فقد أنهى المعدن الأصفر الأسبوع على مكاسب بحوالي 0.3% عن بداية الأسبوع، ليصل إلى 1288.61 دولاراً للأونصة، مدعوماً بشكل رئيسي من تراجع الدولار الأمريكي الذي هبط يوم الخميس إلى أدنى مستوياته في حوالي ثلاثة أشهر.

هذا وهبط البلاتين إلى 812.50 دولار للأونصة منهياً الأسبوع على خسارة تزيد عن 1% عن افتتاحية الأسبوع، وانخفض البلاديوم إلى 1317.90 دولار للأونصة، لكنه أنهى الأسبوع على مكاسب بحوالي 1.3%، وصعدت الفضة إلى 15.60 دولار للأونصة، لكنها سجلت ثاني انخفاض أسبوعي بعد ثلاثة أسابيع من المكاسب.

وبالانتقال إلى سوق العملات، فقد اتجه اليورو صوب تسجيل أكبر ارتفاع أسبوعي في أكثر من أربعة أشهر مع تراجع الدولار بفعل إشارات حذرة من الفدرالي الأمريكي بشأن المزيد من الزيادات في أسعار الفائدة.

حيث ظل اليورو يتحرك في نطاق 1.12 إلى 1.15 دولار في الأشهر الثلاثة الماضية بسبب مخاوف بشأن النمو وإشارات على أن البنك المركزي الأوروبي من غير المرجح أن ينهي التحفيز قريباً، لكن محضر الفدرالي الأمريكي تسبب في موجة بيع للدولار، مما سمح للعملة الأوروبية الموحدة بالارتفاع إلى 1.1581 دولار، وقادها إلى تجاوز متوسط مستوى الحركة في 100 يوم للمرة الأولى في ثلاثة أشهر.

هذا وكسرت العملة الصينية حاجز 6.8 يوان للدولار في التعاملات الخارجية وداخل الصين، وانخفض مؤشر الدولار 0.2% إلى 95.32، حيث وهبط المؤشر بنحو 2.2% منذ منتصف ديسمبر كانون الأول بفعل توقعات بأن يمنع تباطؤ في النمو، في الولايات المتحدة والعالم، الفدرالي الأمريكي من رفع أسعار الفائدة في 2019.

وجرى تداول الجنيه الاسترليني على انخفاض طفيف عند 1.2737 دولار مع تركيز المتعاملين على التقدم في الانفصال البريطاني.المصدر